AIA_7377_1000x666

محافظ «الاستثمار»: المملكة مقبلة على حقبة جديدة لتفعيل دور القطاع الخاص

أكد محافظ الهيئة العامة للاستثمار المهندس عبداللطيف العثمان أن المملكة مقبلة على حقبة جديدة لتفعيل دور القطاع الخاص ورفع كفاءة الأداء الحكومي، وذلك بالنظر إلى حجم السوق والموقع الاستراتيجي والمزايا المعروفة الجاذبة للاستثمار في المملكة. جاء ذلك خلال احتفالية بدار حسين جميل بجدة، لمناسبة إعلان منتدى MIT السعودية – الفرع الجديد من الشبكة العالمية لمنتدى MIT العالمي لريادة الأعمال، أسماء الفائزين في النسخة الأولى من مسابقة MIT لأفضل شركة ناشئة في السعودية. وعبّر محافظ الهيئة العامة للاستثمار في كلمته عن تقديره للجهود المبذولة لإنجاح الدورة الأولى لمسابقة MIT لأفضل شركة ناشئة في السعودية، التي تشجع وتدعم الإبداع الاقتصادي والمبادرة والاحتفاء بروّاد الأعمال ونجاحاتهم في تأسيس المشاريع الجديدة. كما أكد المهندس العثمان حرص القيادة في المملكة على دعم وتنمية قطاع الاستثمار في المملكة، وبخاصة قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة، وأن قرار إنشاء هيئة تعنى بدعم المشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة جاء كي يعزز فرص تنظيم ودعم المبادرات الاستثمارية لرواد الأعمال في المملكة. وقال رئيس مجلس إدارة هيئة الاستثمار: «إضافة إلى حجم السوق السعودية والموقع الاستراتيجي والمزايا المعروفة الجاذبة للاستثمار، فإن المملكة مقبلة على حقبة جديدة لتفعيل دور القطاع الخاص ورفع كفاءة الأداء الحكومي، ما سيؤدي إلى زيادة حجم النشاط الاستثماري في عدد من القطاعات الواعدة غير التقليدية، وهي فرصة مواتية للاستثمارات الصغيرة والمتوسطة المبدعة، ولرواد الأعمال المبتكرين». وتم اختيار 18 فريقاً في المرحلة النهائية، من إجمالي 35 متسابقاً من المرحلة ما قبل النهائية من المملكة، للتنافس ضمن مسار الشركات الناشئة ومسار الأفكار، إذ تم اختيار ثلاثة فائزين من كل مسار. وحصل على الجائزة الأولى في مسار الشركات الناشئة شركة «تطبيق بيتك للصيانة المنزلية»، وقيمتها 100 ألف ريال، عن مشروعهم المتمثل بتطبيق يتيح لأصحاب المنازل الحصول خدمات صيانة منزلية عالية الجودة. وعادت الجائزة الأولى في مسار الأفكار، والتي قيمتها 20 ألف ريال، إلى Every Drop Counts، إذ يسعى هذا الفريق من خلال فكرته إلى الإرشاد في استهلاك المياه من خلال جهاز يقيس الاستهلاك في المنشآت التجارية والمنازل. وجاء في المركز الثاني في مسار الشركات الناشئة شركة Artistia، التي تهدف إلى خلق منصة إلكترونية للأسر المنتجة، بينما جاء في المركز الثالث شركة «حجرة وورقة ومقص» وهي شركة ناشئة تهدف إلى صناعة ألعاب تفاعلية، بهدف جمع ودمج العائلات والأفراد. أما في مسار الأفكار فجاء في المركز الثاني Re Braille، وهي فكرة تهدف إلى مساعدة المكفوفين في الكتابة والنسخ من طريق آلة كاتبة ميكانيكية، وفي المركز الثالث جاء فريق Kool Snack، وهو فريق يعمل على صناعة منتجات غذائية صحية من مكونات طبيعية.

read less

AIA_7446_1000x666

مسابقة معهد ماساشوستس الأولى في السعودية تعلن عن ستة فائزين

حصل تطبيق “بيتك” B8ak لتوفير خدمات الصيانة للمنزل أو المنشأة، على المركز الأول في “مسار الشركات الناشئة” Startups Track، المسابقة الأولى في السعودية لـ“منتدى معهد ماساشوستس للتكنولوجيا ريادة الأعمال” MIT Enterprise Forum، ونال مبلغ 100 ألف ريال سعودي (قرابة 26 ألف دولار أميركي).
أمّا الفرق الأخرى الفائزة من بين 18 فريقٍ شاركوا في المسابقة، حلّت في المركز الثاني منصّة“أرتيستيا” Artistia التي توفر سوقاً تفاعلية للمصمّمين وحصلت على 50 ألف ريال (نحو 13 ألف دولار)، فيما جاء في المركز الثالث شركة “حجرة ورقة ومقص” rock – paper – scissors التي تهدف إلى إنشاء ألعاب تفاعلية وتعليمية للأطفال ونالت 25 ألف ريال (6 آلاف دولار).
من جهةٍ أخرى، وفي “مسار الأفكار” Ideas Track، فازت شركة “إيفري دروب كاونتس” Every Drop Counts بالمركز الأول، وهي مشروع يساعد الشركات والأفراد على ترشيد استهلاك المياه، وحصلت على 20 ألف ريال (نحو 5 آلاف دولار). وذهب المركز الثاني إلى “ري برايل” Re Braille، المبادرة التي تهدف إلى مساعدة المكفوفين على الطباعة والنسخ وحصلت على 15 ألف ريال (قرابة 4 آلاف دولار). بينما كان المركز الثالث في هذا المسار من نصيب فريق “كول سناك”Kool Snack الذي يعمل على صناعة منتَجات غذائية صحية من مكوّنات طبيعية، وحصل على 10 آلاف ريال (ألفين و500 دولار).
عُقد حفل توزيع الجوائز هذا في دار حسين جميل في جدة، في 16 كانون الثاني/يناير، برعاية “الهيئة العامة للاستثمار في المملكة العربية السعودية” Saudi Arabian General Investment Authority (SAGIA)، وبالشراكة مع “باب رزق جميل” Bab Rizq Jameel.
وقال محافظ “الهيئة العامة للاستثمار” SAGIA ورئيس مجلس إدارتها، عبداللطيف عثمان: “إضافةً إلى حجم السوق السعودي والموقع استراتيجي والمزايا المعروفة الجاذبة للاستثمار، فإنّ المملكة مقبله على حقبة جديدة لتفعيل دور القطاع الخاص ورفع كفاءة الأداء الحكومي.”
قبل الحفل الختامي، حظي جميع الواصلين إلى النهائيات بفرصة المشاركة في مؤتمر “ستارت سمارت” StartSmart السعودية، أحد برامج مسابقة “منتدى معهد ماساشوستس” العالمي، حيث يقدّم ورش عمل وبرامج لمساعدة المشاركين فيه على اكتساب المهارات المطلوبة لتطوير مشاريعهم.
هذا وضمّت الفعالية 20 متحدّثاً محلياً وعالمياً من أصحاب الخبرات، مثل كاثلين كينيدي، الرئيسة التنفيذية لـ”منتدى معهد ماساشوستس لريادة الأعمال”؛ وطوبى تركلي، الرئيس التنفيذي لشركة “قطوف الريادة” Qotuf Al Riyadah؛ ورعد السعدي، مدير عام تنفيذي أول لتطوير الأعمال في “مجموعة عبداللطيف جميل” Abdul Latif Jameel؛ ومدثّر شيخة، الشريك المؤسّس لشركة “كريم” Careem. وكان من بين المواضيع المطروحة، كيفية تمكين الابتكار وريادة الأعمال في السعودية، وأبرز التوجّهات التقنية في عام 2015.

mitef-640x411

35 فريقا تتأهل إلى المرحلة النهائية لمتابعة منتدى MIT لأفضل شركة ناشئة في السعودية

أعلن منتدى MIT السعودية، الفرع الجديد من الشبكة العالمية لمنتدى MIT العالمي لريادة الأعمال، بالشراكة مع باب رزق جميل، إحدى مبادرات مجتمع جميل، عن أسماء الفرق الـ 35 التي تأهلت إلى مرحلة نصف النهائي للمسابقة التي تضم مسارين: مسار الأفكار، ومسار الشركات الناشئة. وقد تم اختيار المتأهلين إلى مرحلة نصف النهائي بواسطة لجنة تحكيم مكونة من 80 من مختصي الأعمال والأكاديميين محليا وعربيا، حيث قاموا بتقييم النماذج المقدمة التي بلغ عددها ألف نموذج على معايير معينة مثل مدى الإبداع والقدرة على التوسع والأثر الإيجابي في المجتمع. وسيتم عمل دورة التحكيم الثانية بتاريخ التاسع من كانون الثاني (يناير) 2016 للإعلان عن أسماء 18 فريقا المتأهلين إلى المرحلة النهائية، في حين سيتم الإعلان عن الفائزين في المسابقة بعد مرحلة التحكيم الثالثة بتاريخ 16 كانون الثاني (يناير) 2016. تقدم المسابقة جوائز نقدية تصل قيمتها إلى 220 ألف ريال سعودي، إضافة إلى ورش عمل ودورات توجيهية مقدمة من جهات تدريبية مختصة طوال فترة المسابقة. فقد أعد منتدى MIT السعودية، منذ انطلاق المسابقة، برنامجا ثريا لإعداد وتكوين المشاركين وتشجيعهم على البدء في تنفيذ مشاريعهم الصغيرة والمتوسطة. وقد شارك المتأهلين للدور نصف النهائي يومي 18 و19 كانون الأول (ديسمبر) في ورش عمل في جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية، بهدف مساعدتهم وإرشادهم من أجل تعزيز فرص التأهل للمرحلة النهائية والفوز في مسابقة MIT لأفضل شركة ناشئة في السعودية. وأشار هاشم داغستاني، مدير مسابقة منتدى MIT لأفضل شركة ناشئة في السعودية قائلا : “تنوع المشاركات من جميع أنحاء المملكة وجودة المشاريع والأفكار المقدمة كانت قيمة مضافة للمسابقة، حيث أشاد المحكمون وفريق العمل بشغف وريادية العقول السعودية المشاركة من الجنسين والحلول المقدمة للاحتياجات السوقية المختلفة. تسعى مسابقة منتدى MIT لأفضل شركة ناشئة في السعودية، إلى تأهيل الشباب و مساعدتهم على الدخول لعالم الأعمال بمشاريعهم الصغيرة والمتوسطة متسلحين بالمعرفة والدراية اللازمة التي تضمن لهم النجاح في مشروعاتهم وأفكارهم المبتكرة والإبداعية”. سيحصل رواد الأعمال في السعودية على خبرة ومعرفة على مستوى عالمي من خلال منتدى MIT العالمي لريادة الأعمال، وكذلك من خلال شركة MIT Technology Review، وهي شركة إعلامية تملكها بالكامل MIT. وسيحصل المشاركون الواصلون لنهائيات مسابقة منتدى MIT لأفضل شركة ناشئة في السعودية على فرصة المشاركة في مؤتمر Startsmart، الذي سينعقد بتاريخ 16 يناير 2016، حيث سيتم الإعلان عن الفائزين. علاوة على ذلك، ستتم دعوة هؤلاء الفائزين للمشاركة في النسخة التاسعة من مسابقة منتدى MIT لأفضل شركة ناشئة في العالم العربي. يشكل منتدى MIT السعودية جزءا من شبكة فروع عالمية مخصصة لدعم ريادة الأعمال والابتكار حول العالم. وتعمل هذه الفروع على إخطار رواد الأعمال في المجال التكنولوجي والتواصل معهم وتدريبهم، ما يتيح لهم تحويل أفكارهم بسرعة إلى شركات تغير شكل العالم. تأسس منتدى MIT السعودية عام 2015 بهدف الارتقاء بمنظومة ريادة الأعمال في السعودية وإثرائها، إضافة إلى الاحتفاء بكافة رواد الأعمال والشركات الناشئة الواعدة في المملكة من خلال مسابقة الشركات الناشئة والأفكار.