مدينة الملك عبدالله الإقتصادية تستضيف الحفل الختامي للنسخة الثانية من منتدى MIT لريادة الأعمال في السعودية

أعلن منتدى MIT السعودية، الفرع الجديد من الشبكة العالمية لمنتدى MIT العالمي لريادة الأعمال بالشراكة مع باب رزق جميل، إحدى مبادرات مجتمع جميل، و “زين السعودية” عن أسماء الفرق الفائزة بجوائز النسخة الثانية من مسابقة منتدى MIT لريادة الأعمال في السعودية، والتي جاءت هذا العام في ثلاث فئات وهي الأفكار، والشركات الناشئة، والشركات الناشئة الإجتماعية.

وقد شارك في المنتدى وفعاليات الحفل الختامي، التي استضافتها أمس مدينة الملك عبدالله الإقتصادية، تحت رعاية هيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة جمع كبير من المتحدثين، تقدمهم نائب المحافظ لتطوير بيئة ريادة الاعمال الأستاذة سفانة دحلان، ونائب رئيس مجلس أمناء كلية الأمير محمد بن سلمان والرئيس التنفيذي لإعمار المدن الاقتصادية، فهد الرشيد وعميد كلية الأمير محمد بن سلمان معالي الدكتور نبيل كوشك والرئيس التنفيذي للموارد البشرية في شركة زين السعودية سلطان الشهراني، ورئيس مجتمع جميل المحلية الأستاذ حسن جميل، إلى جانب مجموعة كبيرة من الرسميين والمستثمرين ورواد الأعمال وممثلين عن كبرى الشركات الداعمة لريادة الاعمال في المملكة.

و في كلمتها، ثمنت الدكتورة سارة غالب، مديرعام آول مبادرات التعليم وريادة الأعمال في مجتمع جميل دور الشركات الخاصة والمنظمات الحكومية المحوري في تسريع عجلة التنمية في مجال ريادة الأعمالعمال، حيث أن بيئة ريادة الأعمال هي بيئة تكاملية تحتاج إلى جميع الأطراف المعنية للتوسع والإستمرار.

و أضافت: “شعار الدورة الثانية من مسابقة منتدى MIT لريادة الأعمال في السعودية “أنت بكرة” لأننا عندما نصنع رواد أعمال جدد نكون قد ساهمنا في وضع القاعدة الصلبة لإقتصاد الغد، إقتصاد قوي يقوم على الأفكار الإبتكارية الجديدة واكتشاف مصادر جديدة للموارد وخلق فرص عمل ومحاولة تقديم تكنولوجيا وصناعات ومنتجات مبتكرة.”

وفي سياق متصل هنأ الأستاذ سلطان بن محمد الشهراني الرئيس التنفيذي للموارد البشرية في “زين السعودية” الفائزين في الدورة الحالية من المسابقة، مشيداً بما شاهده من إبداعات للفرق المشاركة في جميع المسارات الثلاث التي شهدتها هذه النسخة.

مؤكداً أن “زين السعودية” كشركة سعودية رائدة في مجال الاتصالات تؤمن إيماناً تاماً بأهميةِ الاستثمار في الكوادر الوطنية الشابة، منوّها أن تواجد الشركة كشريك استراتيجي في منتدى MIT لريادة الأعمال خير دليل على ذلك، كما أوضح الشهراني أن الشركة تعي أهمية المرحلة المقبلة ما يجعلها تعقد العزم على بذل المزيد من الجهود للمساهمة بشكل أساسي في تحقيق رؤية المملكة 2030، من خلال تقديم أحدث الخدمات في مجالات الاتصالات، بالإضافة إلى الاستثمار في الكوارد البشرية السعودية.

هذا وقد تم خلال الحفل الإعلان عن أسماء الفرق التسعة الفائزة في المسابقة والتي ستتلقى دعوة للمشاركة في النسخة العاشرة لمسابقة منتدى MIT لأفضل شركة ناشئة في العالم العربي في نسختها العاشرة والتي ستقام في مملكة البحرين في شهر ابريل القادم.

وجاءت الفرق الفائزة في الفئات الثلاث على النحو التالي، فقد فاز بالمركز الأول في فئة الشركات الناشئة مدد للخدمات وقيمة الجائزة ١٠٠ الف ريال سعودي ، وفاز بالمركز الثاني فريق أيبوت وقيمة الجائزة ٢٥ الف ريال سعودي و المركز الثاث تطبيق نشمي و قيمة الجائزة ١٥ الف ريال سعودي.

وفي فئة الشركات الناشئة الاجتماعية، فقد فاز بالمركز الأول شركة تدويروقيمة الجائزة ١٠٠ الف ريال سعودي ، وفاز بالمركز الثاني فريق بنفسجيل وقيمة الجائزة ٢٥ الف ريال سعودي ، وفاز بالمركز الثالث تطبيق كتابي لك، وقيمة الجائزة ١٥ الف ريال سعودي.

وفي فئة الأفكار، فاز بالمركز الأول فريق أكوابونيكا وقيمة الجائزة ٢٠ الف ريال سعودي ، وفاز بالمركز الثاني مشروع جدار الخياطة المزيف وقيمة الجائزة ١٥ الف ريال سعودي، وفاز بالمركز الثالث فريق بكجها وقيمة الجائزة ١٠ الف ريال سعودي.

وقد توجت مسابقة هذا العام بإبرام مجموعة من الاتفاقيات الهامة بين باب رزق جميل و بعض الجهات الفاعلة في مجال ريادة الاعمال و كذلك بين باب رزق جميل و كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال تم من خلالها تقديم ٣ منح دراسية وبرامج تدريبية لرواد الاعمال الفائزين في مسابقة هذا العام ممن تنطبق عليهم شروط المنح الدراسية كتعبيرا من الكلية عن تقديرها لجهود المتوجين و ثقتهم وثباتهم طوال مراحل المسابقة و كحافزا لهم و لغيرهم من الشباب على كسب المزيد من المعرفة والمضي قدما نحو النجاح و التميز.

كما حظي المشاركون في المرحلة النهائية، بفرصة المشاركة في منتدى StartSmart السعودية أحد برامج مسابقة منتدىMIT العالمي الذي ينظم قبل الإعلان عن الفائزين، بهدف تشجيع وتحفيز وتوجيه رواد الأعمال لتحقيق نجاح على مستوى الأفكار والمشاريع الاجتماعية والتجارية من خلال ورش عمل وبرامج إثرائية ذات علاقة مباشرة بالتقنية والابداع.

وساهم المؤتمر، الذي ضم 11 متحدثاً محليا وعالميا من أصحاب الخبرات يناقشون فرص وتحديات ريادة الأعمال والتكنولوجيا والإبداع الرقمي، في اثراء تجربة رواد الأعمال العملية وزيادة المحتوى المعرفي لهم مما سيساعدهم ويساعد مشاريعهم للأنتقال لمراحل متقدمة، إلى جانب المنصة المفتوحة للزوار والمتسابقين لعرض الأفكار والشركات الناشئة Saudi Valley.

وتركزت محاور مؤتمر StartSmart السعودية حول مجموعة من المواضيع من أهمها “10 التقنيات الواعدة لتغيير العالم” إلى جانب دراسة حالات من السوق السعودي و السوق العالمي و ذلك بحضور ومشاركة كل من أنطوانيت ماثيوز، المديرة التنفيذية للمنتدى MIT العالمي لريادة الأعمال، و أحمد حمدان – الرئيس التنفيذي لشركة Unifonic، و د. ماهر حكيم، مدير عام واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، وعبدالعزيز اللوغاني – نائب رئيس الصندوق الوطني الكويتي لرعاية و تنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة ، و تضمن المؤتمر مجموعة من النقاشات حول المشاريع الإجتماعية تحت إشراف هالة فاضل، رئيسة منتدى MIT EF لريادة الاعمال في المنطقة العربية، و نقاش حول مستقبل ريادة الأعمال في المملكة العربية السعودية بإدارة الدكتور جمال العقاد، كبير المستشارين لشركة أرامكو في مجال ريادة الاعمال.

وإلى جانب الفائزين في مسارات الشركات الناشئة والأفكارو المشاريع الإجتماعية، تم كذلك تكريم الشركاء و المحكمين و المرشدين و نذكر من الشركاء الهاميين للمسابقة في دورتها لثانية الشريك الإستراتيجي زين السعودية، والشريك الحكومي الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، والشريك المعرفي كلية الأمير محمد بن سلمان والشريك المضيف مدينة الملك عبدالله الاقتصادية ومجلة MIT Technology review (الشريك الإعلامي)، و الشريك الإقليمي منتدى MIT لريادة الأعمال في العالم العربي ، و شريك الإبتكار شركة وادي مكة ، وشريك الريادة الإجتماعية مؤسسة الملك خالد الخيرية، وشريك الوعي المالي سدكو القابضة، وشريك الحاضنات التقنية برنامج بادر، والشريك الواعد مركز أرامكو لريادة الأعمال و شريك الإستثمار البنك السعودي للإستثمار. هذا إلى جانب الشركاء الداعمون كشركة مايكروسوفت وأوراكل، وجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية، و شركة علو، وشركة قطوف وشركة المساعدون وقطوف، تيك وادي و شركة ماركت لينكس.

٢٧ فريقا يتأهلون للمرحلة النهائية من مسابقة منتدى MIT لريادة الأعمال في السعودية

أعلن منتدى MIT السعودية، الفرع الجديد من الشبكة العالمية لمنتدى MIT العالمي لريادة الأعمال بالشراكة مع باب رزق جميل، إحدى مبادرات مجتمع جميل، و”زين السعودية” عن تأهل ٢٧ فريقا إلى المرحلة النهائية لفئات المنافسة المختلفة من المسابقة، والتي ستعقد قبل الحفل الختامي للمسابقة في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية يوم السبت ١٨ من شهر مارس الحالي.

وقد تأهل من فئة الشركات الناشئة إلى المرحلة النهائية من مسابقة منتدى MIT لريادة الأعمال في السعودية في دورتها الثانية ٩ فرق وهم على التوالي: مشروع شيالة، تطبيق أجير، مرسول، Nashmi، فلوت، غرفة، أيبوت، زاير، و مدد للخدمات.

في حين تأهل من مسار الشركات الاجتماعية ٩ شركات وهم: تدوير، بنفسجيل، السعودي العلمي، أم كار، مشروع د.سن، أقصر، السوق الجامعي، تطبيق كتابي لك، و قرارات.

أما في مسار الأفكار فقد تأهل كل من: مشروع أكثر من ١٠٠ عام، مرشد، تطبيق سمارت بوكينج، فريق صحة راحة، أكوابونيك، واحدون ، بكجها، Stitches ، و تطبيق الملاحة والمعلومات للكفيف وضعيفي البصر “سنس”.

وشهدت فعاليات المسابقة منذ إنطلاقها هذا العام إقامة ورش عمل ودورات توجيهية مقدمة من جهات تدريبية مختصة على مدى كافة المراحل، هذا بالإضافة إلى البرامج الإثرائية لإعداد وتكوين المشاركين وتشجيعهم على البدء في تنفيذ مشاريعهم الصغيرة والمتوسطة وقد كان آخرها مخيم تدريبي لمدة ٣ آيام في كلية الأمير محمد بن سلمان تحت إشراف نخبة من المدربين من جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية ومرشدين من مينتورز السعودية للعمل على مساعدة رواد الأعمال في تقييم المهام والتنظيم و دفع الأفكار والمشاريع للنجاح.

وسيحظى المشاركون في المرحلة النهائية، بفرصة المشاركة في منتدى StartSmart السعودية أحد برامج مسابقة منتدىMIT العالمي الذي ينظم قبل الإعلان عن الفائزين، بهدف تشجيع وتحفيز وتوجيه رواد الأعمال لتحقيق نجاح على مستوى الأفكار والمشاريع الاجتماعية والتجارية من خلال ورش عمل وبرامج إثرائية ذات علاقة مباشرة بالتقنية والابداع.

إضافة إلى ذلك، ستتلقى الفرق التسعة الفائزة بالمسابقة، دعوة للمشاركة في النسخة العاشرة لمسابقة منتدى MIT لأفضل شركة ناشئة في العالم العربي في نسختها العاشرة والتي ستقام في مملكة البحرين في شهر ابريل القادم.

وبمناسبة الإعلان عن أسماء الفرق المتأهلة إلى المرحلة النهائية للمسابقة، قالت الدكتورة سارة غالب، مديرعام مبادرات التعليم وريادة الأعمال في مجتمع جميل: “نتطلع إلى واحدة من أهم الفعاليات الهامة في المملكة العربية السعودية من حيث عدد الحضور والتأثير في نشر ثقافة ريادة الأعمال والإبتكار في المملكة والمنطقة.”

وأضافت: “ستتوج مسابقة هذا العام بإبرام مجموعة من الاتفاقيات الهامة بين باب رزق جميل و بعض الجهات الفاعلة في مجال ريادة الاعمال و كذلك بين باب رزق جميل و مجموعة من رواد الأعمال.”

من جانبه هنأ سلطان بن محمد الشهراني الرئيس التنفيذي للموارد البشرية في “زين السعودية” الفرق المتأهلة إلى المرحلة النهائية من مسابقة MIT لريادة الأعمال في السعودية، منوهاً بالتنافس الكبير الذي شهدته المراحل المؤهلة، الأمر الذي يبشر بمستقبل واعد لمشاريع ريادة الأعمال والابتكار في المملكة.

وأشار الشهراني إلى أن “زين السعودية” تتطلع إلى المشاركة الفاعلة في الحفل الختامي للمسابقة وتقديم الدعم اللازم لكافة المشاريع المتنافسة، مشدداً على أن عقد الشراكات مع الشركات الناشئة في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة يأتي ضمن استراتيجة الشركة في أداء أدوارها ضمن مبادرات التحول الرقمي التي تضمنها برنامج التحول الوطني ٢٠٢٠.

والجدير بالذكر أن المسابقة التي ستستضيف تصفياتها النهائية مدينة الملك عبد الله الإقتصادية ، تشتمل هذا العام على ثلاثة مسارات مختلفة وهي: الأفكار، والمشاريع الناشئة، و المشاريع الاجتماعية، مع عرض جوائز يتجاوز إجماليها ٢٦٥ ألف ريال سعودي، وفي كل واحد من المسارات الثلاثة، سيتم منح جوائز مالية إلى أول ثلاثة فائزين، بالإضافة إلى العديد من المزايا الأخرى منها: تلقي تدريب على أعلى المستويات، وتلقي إرشادات وتدريبات، والظهور في وسائل الاعلام، وفرص التواصل.

تنظم مسابقة منتدى MIT لريادة الأعمال في السعودية للسنة الثانية، و تسجل هذه السنة مجموعة من الشركاء الهاميين نذكر منهم الشريك الإستراتيجي زين السعودية، و الشريك الحكومي الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، والشريك المعرفي كلية الأمير محمد بن سلمان والشريك المضيف مدينة الملك عبدالله الاقتصادية ومجلة MIT Technology Review (الشريك الإعلامي)، و الشريك الإقليمي منتدى MIT لريادة الأعمال في العالم العربي ، و شريك الإبتكار شركة وادي مكة ، وشريك الريادة الإجتماعية مؤسسة الملك خالد الخيرية، وشريك الوعي المالي سدكو القابضة، وشريك الحاضنات التقنية برنامج بادر، والشريك الواعد مركز أرامكو لريادة الأعمال و شريك الإستثمار البنك السعودي للإستثمار. هذا إلى جانب الشركاء الداعمون كشركة مايكروسوفت وأوراكل، وجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية، و شركة علوا، وشركة قطوف وشركة المساعدون.

منتدى MIT فرع السعودية هو جزء من شبكة عالمية من الفروع التي تكرس نفسها للترويج لريادة الأعمال والابتكار على مستوى العالم. تقدم المعرفة والتواصل والتدريب لرواد الأعمال التكنولوجية، مما يمَّكنهم من سرعة تحويل الأفكار إلى شركات تغير من وجه العالم.

تم تأسيس هذا الفرع في عام ٢٠١٥، بهدف الترويج لبيئة ريادة الأعمال وإثراءها في المملكة العربية سعودية. هدفها هو الدعم والاحتفاء بجميع الشركات الناشئة ورواد الأعمال في المملكة من خلال مسابقة الشركات والأفكار الناشئة و المشاريع الإجتماعية.

باب رزق جميل و “زين السعودية” تعلنان عن الفرق المتأهلة للدور نصف النهائي من مسابقة منتدى MIT لريادة الأعمال في السعودية

كشف منتدى MIT السعودية، الفرع الجديد من الشبكة العالمية لمنتدى MIT العالمي لريادة الأعمال، الذي ينظم بالشراكة مع باب رزق جميل، إحدى مبادرات مجتمع جميل، و “زين السعودية”، النقاب عن أسماء الفرق 45 الذين تأهلوا إلى مرحلة النصف نهائي من مسابقة منتدى MIT لريادة الأعمال في السعودية و التي تضم هذه السنة ثلاث مسارات: مسار الأفكار، ومسار الشركات الناشئة، ومسار الشركات الإجتماعية.

وقد تم إختيار المتأهلين إلى مرحلة نصف النهائي لجنة تحكيم مكونة من ١٠٠ من خبراء الأعمال والاكادميين محلياً وعربياً حيث قاموا بتقييم النماذج المقدمة و التي بلغ عددها ٢٢٠٠ نموذجاً على معايير المسابقة وهي مدى الإبداع والقدرة على التوسع والأثر الإيجابي في المجتمع. وسيتم عمل دورة التحكييم الثانية في فبراير للإعلان عن أسماء 27 فريقًا المتأهلين إلى المرحلة النهائية، في حين سيتم الإعلان عن الفائزين في المسابقة بعد مرحلة التحكيم الثالثة بتاريخ 11 مارس 2017.

و تستهدف المسابقة، في مجال الشركات الناشئة، المشاريع التجارية ذات الأثر الفعال والمسجلة رسمياً في المملكة العربية السعودية والتي تمتلك فرق متمكنة وذات خبرة واسعة وأفكار قابلة للتوسع والانتشار. أما في مجال الأفكار فتستهدف المسابقة الأفكار الابداعية القابلة للأنتشار والتوسع والقادرة على تقديم حلول تجارية واجتماعية فعالة، في حين تبحث مسابقة منتدى MIT لريادة الأعمال في السعودية في مجال الشركات الإجتماعية على المشاريع الأجتماعية الربحية المسجلة بشكل رسمي في المملكة العربية السعودية.

و قد تأهل من فئة الأفكار إلى المرحلة النصف نهائية من مسابقة منتدى MIT لريادة الأعمال في السعودية في دورتها الثانية، كل من: أكثر من 100 عام، ومرشد، وورشة كوم، وسبيد فارم، وتطبيق سمارت

بوكينج، و فريق صحة راحة، وأكوابونيك، وإنكس، و واحدون، و تطبيق الملاحة و المعلومات للكفيف و ضعيفي البصر، و بكجها، و أسهل، و M&R Aerospace، و ConCoating، وStitches False Wall project.

في حين تأهل للدور النصف النهائي من المسابقة من مسار الشركات الناشئة كل من مشروع شيالة، و تطبيق أجير، و مرسول، وصلحه، و حارتنا ، وتطبيق Sihatech.com، و Nashmi services، و Float، و Gofrah، و Warsha plus، و iBoat، و Aman، و Zayer، و Venus platform، و Madad Services.

أما في مسار الشركات الإجتماعية فقد تأهل 15 عشر فريقا وهم : منصة محامي، قرارات الإستشارات تعظيم الأثر، حياتي سكر، تدوير، تواصلي، بنفسجيل، السعودي العلمي، مشروع محبة، قطرات، أم كار، مشروع د.سن، أقصر، السوق الجامعي، تطبيق كتابي لك، Oukuluna.

وسيحظى المشاركون الواصلون إلى النهائيات، قبل حفل الإعلان عن الفائزين يوم 11 مارس 2017، بفرصة المشاركة في منتدى StartSmart السعودية، أحد برامج مسابقة منتدىMIT العالمي الذي ينظم بهدف تشجيع، وتحفيز، وتوجيه رواد الأعمال المحليين لتحقيق نجاح على مستوى الأفكار والمشاريع الاجتماعية والتجارية من خلال ورش عمل وبرامج ثرية ذات علاقة مباشرة بالتقنية والابداع. علاوة على ذلك، سيتم دعوة الفائزين التسعة للمشاركة في النسخة العاشرة لمسابقة منتدى MIT لأفضل شركة ناشئة في العالم العربي في نسختها العاشرة والتي ستقام في البحرين في شهر ابريل القادم.

و بمناسبة الإعلان عن أسماء الفرق المتأهلة إلى المرحلة ما قبل النهائية للمسابقة، قالت الدكتورة سارة غالب، مديرعام مبادرات التعليم و ريادة الأعمال في مجتمع جميل: ” تقدم المسابقة جوائز نقدية تصل قيمتها إلى 265 ألف ريال سعودي، بالإضافة إلى ورشات عمل ودورات توجيهية مقدمة من جهات تدريبية مختصة طوال فترة المسابقة. فقد أعد منتدى MIT السعودية، منذ إنطلاق المسابقة، برنامجا ثريا لإعداد و تكوين المشاركين و تشجيعهم على البدء في تنفيذ مشاريعهم الصغيرة و المتوسطة.”

نظم منتدى MIT السعودية هذا العام، منذ إنطلاق المسابقة سلسلة من الجولات التعريفية والتعليمية داخل المملكة للترويج للمسابقة ولتشجيع رواد الأعمال على المشاركة وتقديم مشاريعم وأفكارهم فيها. حيث شملت الجولات زيارت واسعة لأغلب الجامعات، الكليات والجهات المعنية بريادة الأعمال على مستوى المملكة يتم فيها إستعراض آليات وخطوات التقديم في المسابقة إضافة الى تثقيف ونشر الوعي عن الإبتكار وريادة الأعمال لتحفيز الشباب والشابات في خوض تجربة تأسيس مشاريعهم التجارية والإجتماعية من خلال مسابقة منتدى MIT لريادة الأعمال في السعودية في دورتها الثانية.

من جانبه أعرب سعد الأحمري مدير العلاقات الإعلامية في “زين السعودية” عن سعادته بما تشهده منافسات منتدى MIT السعودية لهذا العام من مشاريع ابتكارية متنوعة قائلاً: “إن المراحل الأولية للمسابقة بكافة مساراتها برهنت على قدرة الفرق المشاركة على مواصلة تقديم قيمة مضافة للمحتوى المحلي، امتداداً لما شهدته في نسختها السابقة، مضيفاً أن شراكة “زين السعودية” لهذه المسابقة تأتي ضمن مبادراتها في مجال الاستدامة وتشجيع مشاريع ريادة الأعمال الوطنية، حيث يعد تحفيز الابتكار ودعم المشاريع التقنية الناشئة ضمن الأهداف الاستراتيجية الداعمة للتحول إلى الاقتصاد القائم على المعرفة.

تنظم مسابقة منتدى MIT لأفضل شركة ناشئة في السعودية للسنة الثانية، و تسجل هذه السنة مجموعة من الشركاء الهاميين نذكر منهم الشريك الإستراتيجي زين السعودية ، و الشريك الحكومي الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة ، ومجلة MIT Technology review (الشريك الإعلامي)، و الشريك الإقليمي منتدى MIT لريادة الأعمال في العالم العربي ، و شريك الإبتكار شركة وادي مكة ، و شريك الريادة الإجتماعية مؤسسة الملك خالد الخيرية ، و شريك الوعي المالي سدكو القابضة ، و شريك الحاضنات التقنية برنامج بادر، والشريك الواعد مركز أرامكو لريادة الأعمال و شريك الإستثمار البنك السعودي للإستثمار. هذا إلى جانب الشركاء الداعمون كشركة مايكروسوفت وأوراكل، وجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية، و شركة علوا، وشركة قطوف وشركة المساعدون.

منتدى MIT فرع السعودية هو جزء من شبكة عالمية من الفروع التي تكرس نفسها للترويج لريادة الأعمال والابتكار على مستوى العالم. تقدم المعرفة والتواصل والتدريب لرواد الأعمال التكنولوجية، مما يمَّكنهم من سرعة تحويل الأفكار إلى شركات تغير من وجه العالم.

تم تأسيس هذا الفرع في عام 2015، بهدف الترويج لبيئة ريادة الأعمال وإثراءها في المملكة العربية سعودية. هدفها هو الدعم والاحتفاء بجميع الشركات الناشئة ورواد الأعمال في المملكة من خلال مسابقة الشركات والأفكار الناشئة و المشاريع الإجتماعية.

محافظ «الاستثمار»: المملكة مقبلة على حقبة جديدة لتفعيل دور القطاع الخاص

أكد محافظ الهيئة العامة للاستثمار المهندس عبداللطيف العثمان أن المملكة مقبلة على حقبة جديدة لتفعيل دور القطاع الخاص ورفع كفاءة الأداء الحكومي، وذلك بالنظر إلى حجم السوق والموقع الاستراتيجي والمزايا المعروفة الجاذبة للاستثمار في المملكة. جاء ذلك خلال احتفالية بدار حسين جميل بجدة، لمناسبة إعلان منتدى MIT السعودية – الفرع الجديد من الشبكة العالمية لمنتدى MIT العالمي لريادة الأعمال، أسماء الفائزين في النسخة الأولى من مسابقة MIT لأفضل شركة ناشئة في السعودية. وعبّر محافظ الهيئة العامة للاستثمار في كلمته عن تقديره للجهود المبذولة لإنجاح الدورة الأولى لمسابقة MIT لأفضل شركة ناشئة في السعودية، التي تشجع وتدعم الإبداع الاقتصادي والمبادرة والاحتفاء بروّاد الأعمال ونجاحاتهم في تأسيس المشاريع الجديدة. كما أكد المهندس العثمان حرص القيادة في المملكة على دعم وتنمية قطاع الاستثمار في المملكة، وبخاصة قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة، وأن قرار إنشاء هيئة تعنى بدعم المشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة جاء كي يعزز فرص تنظيم ودعم المبادرات الاستثمارية لرواد الأعمال في المملكة. وقال رئيس مجلس إدارة هيئة الاستثمار: «إضافة إلى حجم السوق السعودية والموقع الاستراتيجي والمزايا المعروفة الجاذبة للاستثمار، فإن المملكة مقبلة على حقبة جديدة لتفعيل دور القطاع الخاص ورفع كفاءة الأداء الحكومي، ما سيؤدي إلى زيادة حجم النشاط الاستثماري في عدد من القطاعات الواعدة غير التقليدية، وهي فرصة مواتية للاستثمارات الصغيرة والمتوسطة المبدعة، ولرواد الأعمال المبتكرين». وتم اختيار 18 فريقاً في المرحلة النهائية، من إجمالي 35 متسابقاً من المرحلة ما قبل النهائية من المملكة، للتنافس ضمن مسار الشركات الناشئة ومسار الأفكار، إذ تم اختيار ثلاثة فائزين من كل مسار. وحصل على الجائزة الأولى في مسار الشركات الناشئة شركة «تطبيق بيتك للصيانة المنزلية»، وقيمتها 100 ألف ريال، عن مشروعهم المتمثل بتطبيق يتيح لأصحاب المنازل الحصول خدمات صيانة منزلية عالية الجودة. وعادت الجائزة الأولى في مسار الأفكار، والتي قيمتها 20 ألف ريال، إلى Every Drop Counts، إذ يسعى هذا الفريق من خلال فكرته إلى الإرشاد في استهلاك المياه من خلال جهاز يقيس الاستهلاك في المنشآت التجارية والمنازل. وجاء في المركز الثاني في مسار الشركات الناشئة شركة Artistia، التي تهدف إلى خلق منصة إلكترونية للأسر المنتجة، بينما جاء في المركز الثالث شركة «حجرة وورقة ومقص» وهي شركة ناشئة تهدف إلى صناعة ألعاب تفاعلية، بهدف جمع ودمج العائلات والأفراد. أما في مسار الأفكار فجاء في المركز الثاني Re Braille، وهي فكرة تهدف إلى مساعدة المكفوفين في الكتابة والنسخ من طريق آلة كاتبة ميكانيكية، وفي المركز الثالث جاء فريق Kool Snack، وهو فريق يعمل على صناعة منتجات غذائية صحية من مكونات طبيعية.

read less

مسابقة معهد ماساشوستس الأولى في السعودية تعلن عن ستة فائزين

حصل تطبيق “بيتك” B8ak لتوفير خدمات الصيانة للمنزل أو المنشأة، على المركز الأول في “مسار الشركات الناشئة” Startups Track، المسابقة الأولى في السعودية لـ“منتدى معهد ماساشوستس للتكنولوجيا ريادة الأعمال” MIT Enterprise Forum، ونال مبلغ 100 ألف ريال سعودي (قرابة 26 ألف دولار أميركي).
أمّا الفرق الأخرى الفائزة من بين 18 فريقٍ شاركوا في المسابقة، حلّت في المركز الثاني منصّة“أرتيستيا” Artistia التي توفر سوقاً تفاعلية للمصمّمين وحصلت على 50 ألف ريال (نحو 13 ألف دولار)، فيما جاء في المركز الثالث شركة “حجرة ورقة ومقص” rock – paper – scissors التي تهدف إلى إنشاء ألعاب تفاعلية وتعليمية للأطفال ونالت 25 ألف ريال (6 آلاف دولار).
من جهةٍ أخرى، وفي “مسار الأفكار” Ideas Track، فازت شركة “إيفري دروب كاونتس” Every Drop Counts بالمركز الأول، وهي مشروع يساعد الشركات والأفراد على ترشيد استهلاك المياه، وحصلت على 20 ألف ريال (نحو 5 آلاف دولار). وذهب المركز الثاني إلى “ري برايل” Re Braille، المبادرة التي تهدف إلى مساعدة المكفوفين على الطباعة والنسخ وحصلت على 15 ألف ريال (قرابة 4 آلاف دولار). بينما كان المركز الثالث في هذا المسار من نصيب فريق “كول سناك”Kool Snack الذي يعمل على صناعة منتَجات غذائية صحية من مكوّنات طبيعية، وحصل على 10 آلاف ريال (ألفين و500 دولار).
عُقد حفل توزيع الجوائز هذا في دار حسين جميل في جدة، في 16 كانون الثاني/يناير، برعاية “الهيئة العامة للاستثمار في المملكة العربية السعودية” Saudi Arabian General Investment Authority (SAGIA)، وبالشراكة مع “باب رزق جميل” Bab Rizq Jameel.
وقال محافظ “الهيئة العامة للاستثمار” SAGIA ورئيس مجلس إدارتها، عبداللطيف عثمان: “إضافةً إلى حجم السوق السعودي والموقع استراتيجي والمزايا المعروفة الجاذبة للاستثمار، فإنّ المملكة مقبله على حقبة جديدة لتفعيل دور القطاع الخاص ورفع كفاءة الأداء الحكومي.”
قبل الحفل الختامي، حظي جميع الواصلين إلى النهائيات بفرصة المشاركة في مؤتمر “ستارت سمارت” StartSmart السعودية، أحد برامج مسابقة “منتدى معهد ماساشوستس” العالمي، حيث يقدّم ورش عمل وبرامج لمساعدة المشاركين فيه على اكتساب المهارات المطلوبة لتطوير مشاريعهم.
هذا وضمّت الفعالية 20 متحدّثاً محلياً وعالمياً من أصحاب الخبرات، مثل كاثلين كينيدي، الرئيسة التنفيذية لـ”منتدى معهد ماساشوستس لريادة الأعمال”؛ وطوبى تركلي، الرئيس التنفيذي لشركة “قطوف الريادة” Qotuf Al Riyadah؛ ورعد السعدي، مدير عام تنفيذي أول لتطوير الأعمال في “مجموعة عبداللطيف جميل” Abdul Latif Jameel؛ ومدثّر شيخة، الشريك المؤسّس لشركة “كريم” Careem. وكان من بين المواضيع المطروحة، كيفية تمكين الابتكار وريادة الأعمال في السعودية، وأبرز التوجّهات التقنية في عام 2015.

35 فريقا تتأهل إلى المرحلة النهائية لمتابعة منتدى MIT لأفضل شركة ناشئة في السعودية

أعلن منتدى MIT السعودية، الفرع الجديد من الشبكة العالمية لمنتدى MIT العالمي لريادة الأعمال، بالشراكة مع باب رزق جميل، إحدى مبادرات مجتمع جميل، عن أسماء الفرق الـ 35 التي تأهلت إلى مرحلة نصف النهائي للمسابقة التي تضم مسارين: مسار الأفكار، ومسار الشركات الناشئة. وقد تم اختيار المتأهلين إلى مرحلة نصف النهائي بواسطة لجنة تحكيم مكونة من 80 من مختصي الأعمال والأكاديميين محليا وعربيا، حيث قاموا بتقييم النماذج المقدمة التي بلغ عددها ألف نموذج على معايير معينة مثل مدى الإبداع والقدرة على التوسع والأثر الإيجابي في المجتمع. وسيتم عمل دورة التحكيم الثانية بتاريخ التاسع من كانون الثاني (يناير) 2016 للإعلان عن أسماء 18 فريقا المتأهلين إلى المرحلة النهائية، في حين سيتم الإعلان عن الفائزين في المسابقة بعد مرحلة التحكيم الثالثة بتاريخ 16 كانون الثاني (يناير) 2016. تقدم المسابقة جوائز نقدية تصل قيمتها إلى 220 ألف ريال سعودي، إضافة إلى ورش عمل ودورات توجيهية مقدمة من جهات تدريبية مختصة طوال فترة المسابقة. فقد أعد منتدى MIT السعودية، منذ انطلاق المسابقة، برنامجا ثريا لإعداد وتكوين المشاركين وتشجيعهم على البدء في تنفيذ مشاريعهم الصغيرة والمتوسطة. وقد شارك المتأهلين للدور نصف النهائي يومي 18 و19 كانون الأول (ديسمبر) في ورش عمل في جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية، بهدف مساعدتهم وإرشادهم من أجل تعزيز فرص التأهل للمرحلة النهائية والفوز في مسابقة MIT لأفضل شركة ناشئة في السعودية. وأشار هاشم داغستاني، مدير مسابقة منتدى MIT لأفضل شركة ناشئة في السعودية قائلا : “تنوع المشاركات من جميع أنحاء المملكة وجودة المشاريع والأفكار المقدمة كانت قيمة مضافة للمسابقة، حيث أشاد المحكمون وفريق العمل بشغف وريادية العقول السعودية المشاركة من الجنسين والحلول المقدمة للاحتياجات السوقية المختلفة. تسعى مسابقة منتدى MIT لأفضل شركة ناشئة في السعودية، إلى تأهيل الشباب و مساعدتهم على الدخول لعالم الأعمال بمشاريعهم الصغيرة والمتوسطة متسلحين بالمعرفة والدراية اللازمة التي تضمن لهم النجاح في مشروعاتهم وأفكارهم المبتكرة والإبداعية”. سيحصل رواد الأعمال في السعودية على خبرة ومعرفة على مستوى عالمي من خلال منتدى MIT العالمي لريادة الأعمال، وكذلك من خلال شركة MIT Technology Review، وهي شركة إعلامية تملكها بالكامل MIT. وسيحصل المشاركون الواصلون لنهائيات مسابقة منتدى MIT لأفضل شركة ناشئة في السعودية على فرصة المشاركة في مؤتمر Startsmart، الذي سينعقد بتاريخ 16 يناير 2016، حيث سيتم الإعلان عن الفائزين. علاوة على ذلك، ستتم دعوة هؤلاء الفائزين للمشاركة في النسخة التاسعة من مسابقة منتدى MIT لأفضل شركة ناشئة في العالم العربي. يشكل منتدى MIT السعودية جزءا من شبكة فروع عالمية مخصصة لدعم ريادة الأعمال والابتكار حول العالم. وتعمل هذه الفروع على إخطار رواد الأعمال في المجال التكنولوجي والتواصل معهم وتدريبهم، ما يتيح لهم تحويل أفكارهم بسرعة إلى شركات تغير شكل العالم. تأسس منتدى MIT السعودية عام 2015 بهدف الارتقاء بمنظومة ريادة الأعمال في السعودية وإثرائها، إضافة إلى الاحتفاء بكافة رواد الأعمال والشركات الناشئة الواعدة في المملكة من خلال مسابقة الشركات الناشئة والأفكار.